الخميس، 28 يناير، 2010

منظمة كيمى لحقوق الانسان بالنمسا

تقدم لك منظمة كيمى لحقوق الانسان المساعدة وتستطيع التعامل معك وانت فى اى مكان فى العالم
Provides you with the Kimi Organization for human rights assistance and be able to deal with you and you are anywhere in the world

منظمة كيمى لحقوق الانسان هى عضو فى الاتحاد الاوروبى للمنظمات القبطية ولكننا على استعداد لمساعدتك وانت فى اى دولة فى العالم فقط وسيتم الرد عليك خلال 24 ساعة فنحن نقبل اكبر القضايا الانسانية والمسيحية
Kimi Organization for Human Rights is a member of the European Union's Coptic Headquartered in Austria, but we are ready to help you and you are in any country in the world We have specialists in all fieldsOnly Contact Us And will respond to you within 24 hours We accept the biggest issues humanity and Christianity


من نحن :About Us

أ/ فريد بخيت رئيس المنظمة
Mr./ Farid bekhit Head of the Organization


ا/ نشات ارمانيوس نائب رئيس المنظمة
Mr./ Nashat armanuos Vice-President of the Organization


د/ رودولف هونلى المسئول الاعلامى
Dr./ Rodolf honly Information Officer


الاتصال بنا :Contact Us

kimi.coptic@gmx.at
farid_bekhit@yahoo.com


الثلاثاء، 12 يناير، 2010





عقدت منظمة كيمي لحقوق الانسان بالنمسا(الاحد الموافق 3-1-2009 ) مؤتمراً بعنوان " كيفية تفعيل دورحقوق الانسان فى المجتمع "
ومن الشخصيات النشطاء الذين حضروا المؤتمر الاستاذة/ هويدا العمدة المحامية من مصر- الدكتور/ رودرف هونلي من النمسا -الاستاذ/ نشأت ارمانيوس -المهندس/ امير استفانوس -الاستاذ/ ماجد منسي .
بدا برنامج المؤتمر بدقيقة حداد تكريما لروح الاستاذ/ عدلي اباديرمع كلمة لرئيس المنظمة الاستاذ/ فريد بخيت بداها عن انه تزامن مؤتمرنا مع رحيل زعيم كبير.وهذا لم يسمح لنا كثيرا بالساحة الاعلامية الا اننا سعداء بان عملنا يكون تخليدا لهذا الزعيم .ثم تعريف المنصة و كلمة الحضور بدأها الاستاذ/ فريد بخيت وذكر فيها قضية الاقباط و كثرة العنف الطائفي و كثرة حوادث الاضطهاد و انتهاكات حقوق الانسان ولا بد من وجود حل ليقلل من هذه الاحداث ,ثم ذكر سيادته كلمة عن المتنصرين وحقوقهم المهدورة ,ثم وجه نداء الى الاتحاد الاروبي بعمل صندوق لدعم القضية القبطية يخصص لانفاق على اهم القصايا .ثم حث سيادته على وجوب تكريم الكوادر من العاملين في مجال حقوق الانسان .ثم وصف الاستاذ/ فريد الاستاذة/هويدا العمدة بانها " أسد مصر"

ثم كلمة الدكتور/ رودلف هونلي( الصحفي النمساوي): والقي الكلمة بالالمانية مع الترجمة المباشرة .وكانت عن حقوق الانسان و عن الحق فى الاحترام لحقوق الغير اي ان كان الجنس او النوع الدين او العقيدة و يجب نزع فتيل التعصب حتي يسود السلام حيث اثبت التاريخ ان التعايش فى السلم بين المجتمعات ليس مستحيلا .وانه يتفق كثيرا مع افكار الاستاذ/ فريد بخيت .

ثم كلمة الاستاذة/ هويدا العمدة:فبدات كلمتها عن ان حقوق الانسان هو احترام وجبات وحقوق الاخر و انه اذا اردنا ننمي دور حقوق الانسان فى المجتمع وجب علينا التعاون وتخطي كل العقابات ونعمل فى محبة العمل العام دون النظر لاي مكاسب وذلك يفعل العمل والمسيرة فى حقوق الانسان اكثر وربما حان الوقت ان نفكر فى حل للحد من العنف المتواصل فى المجتمع وخصوصا على اقباط وان ما يحدث فى الاسكندرية والعياط و ديروط و فرشوط و المنيا من تعديات لا يتفق مع حقوق الانسان و مع ذلك اخذ المعتدي براءة .و انه لا توجد مساواة فى هذا الشأن و خصوصا انه كثرة ايضا التهكم على الرموز الدينية القبطية وهذا امر مرفوض ولا يتناسب مع حقوق الانسان و لا استطع ان انسي ضحايا الخنازير اللذين وصل عددهم للالفين شخص فى تعداد العاطلين . ثم كلمة عن المتنصرين الذين اطلقت عليهم الاقلية وانه يجب الحصول على حقوقهم المهدورة و ان الحق فى العقيدة هو ابسط صورة من صور خقوق الانسان . ثم كلمة عن المرأة التى همشت فكرها رغم اخذته من اماكن و انه هناك اتجار بالمرأة بشكل غير مباشر .

وكلمة المهندس/ أمير اسطفانوس: كانت عن وجوب الحفاظ على ثقافتنا و عن انه يجب الاهتمام بالغرب ايضا.
و ختم المؤتمر بتوصيات :
-1انشاء صندوق اروبي للانفاق على اهم القضايا التى تنتهك حقوق الانسان
-2العمل على وجود روح الوحدة والاتحاد
-3العمل على رفع روح العطاء عن طريق الحافظ والجوائز لنشطاء حقوق الانسان
-4العمل على تقليل العنف فى المجتمع
ثم قام الاستاذ/ فريد بخيت والاستاذة /هويدا العمدة بتوزيع جوائز تكريم على بعض القيادات من الحاضرين و كتبت الاستاذة هويدا شهادة تكريم لروح الاستاذ /عدلى ابادير.

الأحد، 10 يناير، 2010

بيان من منظمة كيمي لحقوق الانسان بالنمسا
بعد تكادس الاحداث فى الفترة الاخيرة وظهور عدة حالات وموضوعات تمثل انتهاكا واضحا لحقوق الانسان وظهور احداث كثيرة على مستوى الشرق الاوسط ضد حقوق الانسان فاخترنا من تلك الموضوعات موضوع المتنصرين حيث أصبحوا على مستوى الوطن العربى وخصوصا مصر أقلية مهدور حقوقها تستحق من يتبنها للتحدث عنهم وباسمهم فى كل المحافل الدولية . فبعد اطلاعنا على ما يدور على الساحة آخيرا وظهور شخصيات كثيرة تتحدى القهر والمنع من حرية العقيدة والتى هى من بنود الاعلان العالمى لحقوق الانسان والموقع عليه من هذه الدول و التى تمتنع الان عن تنفيذ هذه البنود وتقف أمام تلك الحريات . حيث تنص المادة (18) من الاعلام العالمى لحقوق الانسان على ان ( لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة . ) ومن أمثال تلك الشخصيات دكتور محمد رحومة ونجلاءالامام وماهر الجوهرى ومحمد حجازى وغيرهم ..وبعد أن تقدمت لنا الاستاذة هويدا العمدة ببحث عن حالة المتنصريين فى مصر من حيث :
1- وضعهم القانونى والاجتماعى .
2- و الحالة المدنية و القانونية لهم .
3- وحيث لا حق لهم فى تغير الاوراق الرسمية فى بياناته الشخصية
4- وعن كيفية معاملة القانون والاحكام ورجل الشارع معهم وعن كيفية تقبل المجتمع لهم وتعاملهم معه كمتنصر .
فقد قررنا الآتي:
أولا : 1 - تبنى قضايا المتنصريين فى الشرق الاوسط تبنى دوليا .
حيث سوف نقوم بحملة دولية حقوقية لصالح هؤلاء المتنصريين للمطالبة بحقوقهم المشروعة فى حرية العقيدة وحرية تغيرها وممارسة شعائرها الجديدة كما يشاء وكما هو منصوص عليه فى كل القوانين والمواثيق الدولية .
2- المطالبة بحصولهم على كل حقوقهم المهدورة وخصوصا حق تغير الاوراق الرسمية وبياناته الشخصية .
كما انه لا يحق المنع او الحبس او الاحتجاز على اساس الدين او العقيدة او تغيرها .
كما انه يجب على رجل الشارع تقبل حقوق الغير
ثانياً : تبنى نشر التوعية الثقافية من حيث ثقافة العرب ومدى تأثيرها على الغرب .
كما اننا سنقوم ببعض اللقاءات والندوات الثقافية على مستوى الاتحاد الاوروبي لشرح الثقافة العربية و مدى تأثيرها وخطورها على الغرب

السبت، 9 يناير، 2010


منظمة كيمى تتهم الاتحاد المصرى بالعنصرية بحضور سفير وقنصل مصر

اكدت منظمة كيمى لحقوق الانسان بالنمسا امس رفضها البيان الصادر باسم الاتحاد المصرى الخاص بشجب مظاهرات الاقباط خارج مصر فى اجتماع برئاسة د. ايهاب فوزى سفير مصر بالنمسا والمستشار محمود النمر القنصل العام وبصحبتهم وفد رفيع المستوى لسماع وحل مشاكل الجالية .. لمدينة ليوبن بالنمسا ...
وقد وجه الاستاذ فريد بخيت رئيس المنظمة ونائبة الاستاذ نشات ارمانيوس اتهامات صريحة الى السيد رئيس الاتحاد الاستاذ محمد الديب :
بان هذا البيان يتميز بالعنصرية ويمزق نسيج العلم المصرى الواحد .. فعلم مصر له عدة الوان لكن جسدا واحد وهو مصر الام .. كما ان هذا البيان ضد المادة 18 من الاعلان العالمى لحقوق الانسان .. مما اسفر عن تمزيق الاتحاد واستقالة جماعيةلاقباط النمسا وكثيريين من الاخوة المسلمين لاسباب اخرى ...
ووضحنا له انه ربما ليس عنده دراية كاملة بما يحدث من اعمال عنف وبلطجة التى تمارس مع اقباط مصر.. فكيف يصف ان هذه الحوادث انها حوادث فردية وانها نيجة ثأر للاغتصاب ...
وهذا يدل على عن عنصرية الاتحاد ...
وقد وجه سعاده السفير ايضا اللوم له بقوله ( التعرض لواقعه لاتزال معروضة امام القضاء لايجب الحكم فيها شخصيا )...
وطلبنا منه ايضا الايضاح : كيف يعلن عن بيان باسم الاتحاد وبدون اخذ مشورة الاعضاء الاقباط فيه ...
كانت اجابته ...... انهم ايضا نظموا المظاهرة بدون الرجوع الئ ....... وكأن الاتحاد اسس خصيصا لتحجيم حركة اقباط المهجر...
واخيرا طالبت المنظمة من رئيس الاتحاد ايجاد حل جذرى لهذا الانشقاق لانقاذ الاتحاد من الانهيار.. وهذا هو مادفعنا للحضور والتحاور حبا فى وحدة الوطن ...
وقد ايدنا فى هذه المناقشات كثير من الحاضريين من عنصرى الوطن .. كما رفض عديد من الحاضريين الانضمام حتى يتم حل لهذا الوضع ...
وختم سيادة السفير هذا الحوار بقوله اننا كلنا اقباط مسيحيين ومسلمين .. ويجب عليكم التقارب حبا فى مصر .

الجمعة، 8 يناير، 2010


جميع الطوائف المسيحية فى النمسا تشارك
فى مسيرة صامتة رائعة لاضطهاد اقباط مصر













شاركت الكنائس بمختلف طوائفها الغربية و الشرقية بالنمسا وعلى رئسها الانبا دميان اسقف عام ألمانيا ونيافة الانبا جبريل اسقف النمسا والكاردينال شونبرون الممثل البابوى على النمسا و فرانس شارل كاردينال فيينا وكثير من ممثلى الكنائس الشرقية وكذلك عدد كبير من المنظمات الحقوقية الاوربية وجمبع المنظمات القبطية بالنمسا
مع منظمة كيمى فى مسيرة صامتة تضامنا مع اقباط مصر لما يعانوه من اضطهدات و عنف خاصة مذبحة نجع حمادى.
وتقام هذه المسيرة سنويا تحت مظلة منظمة التضامن المسيحى العالمى
. ضد اضطهاد مسيحى العالم CSI
وقد تم هذا العام اختيار مصر لشده احداث الاضهاد والعنف ضد اقباط مصر وتعد خصيصا هذه المسيرة فى وقت الصيام الكبير سنويا رمزا واضحا لاتحاد مسيحى العالم اجمع ......ولكى يرفع الله عنهم هذه الاضطهادات .
وبدا اليوم بمؤتمر صحفى يرأسه نيافة الانبا دميان وكان الحديث يدور على مذابح الاقباط المتكررة كنجع حمادى وآخرها حادث مطروح وكذلك واختطاف البنات وارغامهم على التبرع باعضائهم و ايضا على الدعارة ومامدى الخطورة على حياة الاقباط فى مصر
ثم بدات المسيرة الصامتة فى تمام الرابعة فى مسيرة رائعة تضم جميع رؤساء الكنائس وعدد غفير من الشعب خلال اكبر الشوارع السياحية فى وسط فيينا حاملين اللافتات واسماء الدول المضطهدة ايضا ليشاهد كل العالم مدى حجم الاضطهاد الذى يعانى منه المسيحيين فى انحاء العالم وانتهت المسيرة امام كاتدرائية القديس سان ستييفان العظيمة بصلاه جماعية تجمع كل رؤساءالطوائف المسيحية العالمية على مذبح واحد اشارة الى اتحاد مسيحى العالم معا وقد شارك فى الصلاه الانبا دميان والانبا جبريل واساقفة كنيسة النمسا واساقفة وكهنة من الكنائس الشرقية.
وتشكر منظمة كيمى منظمة التضامن المسيحى العالمى والكنيسة الكاثولكية والكنيسة البروتستانتية وجميع المنظمات لتضامنها معنا فى القضية القبطية..